السينما الهندية ليست عشقًا ورقصًا.. 10 أفلام هندية بنكهة إنسانية
تهامة برس | متابعات.

احتفلت السينما الهندية بالمئوية العام قبل الماضي، لتضع نفسها في قائمة مميزة ومنافسة على مستوى العالم، بإنتاج يصل إلى 1000 فيلم سنويًّا و13 ألف دار عرض وملايين المشاهدين حول العالم، يزدادون يومًا بعد يوم كلما تعرفوا على السينما الهندية وجمالها الخاص. نعم يمكن أن نطلق عليها سينما الجمال.

مرت السينما الهندية على مدار تاريخها الكبير بمراحل كبيرة فكان الإنتاج الأكبر لأفلام الموسيقى والرومانسية خلال فترة الخمسينيات، تلاها أفلام الحب والحركة وأفلام العنف والعصابات خلال السبعينيات، ويشتهر الفنان أميتاب باتشان بـ”الشاب الغاضب” لتعود مرة أخرى إلى أفلام الحب والرومانسية في فترة التسعينيات. ثم يأتي التحول الكبير في ظهور أفلام تناقش قضايا إنسانية كبيرة وتناقش مشكلات المجتمع الهندي وأفكاره. ويظهر جيل جديد من الفنانين الهنود المتأثرين بالسينما العالمية والأمريكية على وجه التحديد وينتشر استخدام اللغة الإنجليزية في الأفلام.

في تقريرنا نحاول أن نستعرض أفلاما هندية استطاعت أن تناقش قضايا إنسانية بجمال خاص واستطاعت أن تنقل السينما الهندية إلى مستوى مختلف من الجمهور وبين فئات مختلفة، لتنافس السينما العالمية وتتفوق في أحيان كثيرة.

1- الموت الرحيم (Guzaarish)

أن تصبح عاجزًا عن إزاحة تلك الذبابة التي تقف على أنفك، أنت فاقد القدرة على فعل أي شيء، فكل ما تفعله في الحياة هو أنك ما زلت على قيد الحياة.. فذلك الصوت الباعث للبهجة، والأمل، ولحب الحياة يقرر فجأة أنه سئم الحياة ويريد الموت.

يعرض الفيلم مفهوم موت الرحمة، وكيف هو شعور من يرى الحل الوحيد في الموت، وكيف ينظر من حوله إلى قراره، وكيف ينظرون إلى معاناته اليومية، ومشاعره، وعجزه. خواطر متضاربة يدخلك فيها الفيلم، أفكار كثيرة تدور لتجد أنك تكتشف شيئًا جديدًا في نفسك بعد الانتهاء من المشاهدة. الفيلم بطولة هيريتك روشان وأشوريا راي اللذين استطاعا خلق بهجة خاصة للفيلم بكل ما يحويه من معاناة.

2- ظلام (Black)

قصة حياة الكاتبة الأمريكية هيلين كيللر، الفتاة التي فقدت القدرة على السمع والبصر منذ طفولتها، لتجد كل سبل الحياة قد أغلقت في وجهها، ويشعر كل من حولها باليأس حتى تجد من يرشدها إلى الطريق، ويحبها بإخلاص ويأخد بيدها لتحصل على أعلى الدرجات العلمية وتنال وسام الحرية الرئاسي.

قُدمت أفلام كثيرة عن قصة حياة هيلين كيللر، ومنها الفيلم الهندي (Black)، إلا أن الفيلم تناول القصة بسياق مختلف. فقدم أميتاب باتشان أحد أهم أدواره على الإطلاق من خلال هذا الفيلم واستطاعت البطلة راني مخرجي أن تعرض حياة هيلين بدقة عالية تجعل المشاهد يعيش التفاصيل الدقيقة ويدرك كم الألم والمعاناة التي مرت بها.

اقرأ أيضًا:  من رحم المعاناة تولد القوة: تعرَّف على 9 عظماء تغلبوا على الإعاقة

3- بارفي (barfi)

كيف هو الحب؟ هو ذلك الضعف الجميل والخوف، أم القوة والتمرد؟. رانبير كابور الفتى فاقد السمع والنطق يقع في حب فتاة جميلة، ويعشقها، وبتلقائيته الشديدة يجعلها تحبه. تقف الحياة أمام الحب وتتحداه، كيف يتحول الحب ويتخذ صورًا أجمل من تصوراتنا، كيف تمنح الحياة سعادة من الطريق الذي لا نلتفت إليه، وحدهم الأنقياء قادرون على رؤية الحب حتى وإن كانوا متأخرين ذهنيًّا أو معاقين، ما هو مفهوم الطبيعيين بالنسبة إلينا إذًا؟!

4- البلهاء الثلاثة (3 Idiots)

المتردد، الخائف، اللامبالي، الذكاء يجمعهم والرغبة في النجاح في كلية الهندسة. يواجهون النظام التعليمي المتجسد في مدير صارم لا يقبل الاختلاف ولا يريد سوى أن يتحول كل الطلاب إلى نسخ صغيرة منه، يواجهه عامر خان الطالب المشاغب الذي يستغل ذكاءه في تحطيم القواعد واحدة تلو الأخرى، يتحدى النظام والمدير والفقر، لكنه لا يعرف كيف يتحدى كل ذلك الحب لأصدقائه الذين يعرف جيدًا كيف يدفعهم إلى طريق السعادة، ينسحب من حياتهم في هدوء كرسول سلام جاء لهدف محدد، ولكنه لن يجعل فرصة لعاشقي النظام التعليمي الفاشل أن يسخروا منه، فيقدم لهم هدية مفاجئة في نهاية الفيلم.

5- يوميات بومباي (Mumbai Diaries)

أربع قصص لأشخاص جمعهم القدر في مدينة بومباي، المصرفي الذي يهوى التصوير الفوتوغرافي فيقرر أن يحقق أحلامه ليجوب في الشوارع يشبع رغبته في التقاط اللحظات الجميلة، الشاب الفقير الذي يبحث عن فرصة للتمثيل يقابل فتاة تحمل كاميرا باحثة عن تسجيل أكبر قدر من اللحظات في مومباي لتعرف أخيها على حياتها، الرسام الذي يبحث عن الإلهام في المدينة الجديدة. كيف يلتقون جميعًا وكيف تتغير حياتهم في المدينة. فيلم ربما تراه مختلفًا عن تصورك عن السينما الهندية ولكنك سوف ترى كيف هي الحياة في مدينة كمومباي.

6- حيدر (Haider)

فيلم مستوحى من مسرحية هاملت للكاتب الكبير شكسبير، للمخرج بهاردواج المعروف بحبه الكبير لأعمال شكسبير والذي قدم له ثلاثة أفلام مستوحاة من مسرحياته مثل ماكبث وعطيل. تدور أحداث الفيلم في كشمير الهند، ليستعرض أحداث التمرد المسلح في كشمير في تسعينيات القرن الماضي، فاستطاع المخرج من خلال الفيلم التركيز على الجوانب الإنسانية لرحلة هاملت ومن خلال التعرض لقضية كشمير ومدى تأثير النزاع الواقع عليها بين الهند وباكستان، أن يقدم فيلمًا حقق رواجًا كبيرًا.

7- النصر للهند (Chakde! India)

بطل الهوكي الشهير “شاروخان” يتم اتهامه بالخيانة لخسارته أمام منتخب باكستان. يشعر باليأس ويقرر الهروب، يعود إلى الهند بعد سبع سنوات من السفر ليقرر تدريب منتخب الفتيات، فريق بائس وفتيات بائسات يحملن بداخلهن معاناة يومية تقضي على أي طموح، ولكنه برغم ذلك يرى أن الانتصار قرار، الانتصار ليس فوزًا فقط ولكنه رحلة كبيرة يخوضها مع الفتيات من أجل أن يحببن أنفسهن أولًا ليصبحن قادرات على حب وطنهن. وبالفعل يحقق المعجزة التي سوف تكتشف أنها ليست فقط الفوز على المنتخب الباكستاني.

8- بي كيه (PK)

الغريب الذي يثير بطفولته وتلقائيته أسئلة لم يجرؤ أحد على التفكير فيها من قبل، عامر خان يتميز في أفلامه دومًا بالتجديد ومحاربة أفكار المجتمع التقليدية بالسخرية والمواجهة. فيلم يتعرض لأهم الأمور حساسية وهي علاقة الدين بالمجتمع، رحلة في اكتشاف التنوع العقائدي الكبير ومفهوم القدسية لدى الناس وكيف يتعايش المجتمع مع الأفكار الغريبة.

9- البحث (Talaash)


المفتش سورجان (عامر خان) يبحث في قضية سقوط سيارة في البحر، القضية مثيرة للرأي العام فيتحمل أعباء إضافية فوق أعباء حياته الشخصية، اختفاء ابنه الوحيد والحزن الذي صار يخيم على وجه حياته وقلب زوجته. يلتقي بفتاة غريبة تقدم له إشارات تساعدة في اكتشاف سر اختفاء ابنه، يتقرب منها ويزداد ابتعادًا عن زوجته، الأم التي فقدت ولدها للتو تكتشف أنها فقدت زوجها أيضًا. سورجان يبحث عن ولده الوحيد ويرى الجانب الآخر من حياة لا يعرفها ويكتشف أنه كان يحيا وهمًا كبيرًا.

10- صندوق الغداء (The Lunchbox)


صندوق مليء بالطعام، ترسله زوجة مخلصة إلى زوجها كل يوم يحمل رسالة حب، ولكنه يقع ضحية سوء التوصيل في مدينة مومباي، ليقع الصندوق في يد رجل أعزب يقرأ الرسائل وتُبنى عوالم من الخيال والأوهام من خلال تلك الرسائل. يحاول كلا منهما أن يجد من خلاله بديلًا لحياة الفقد والوحدة.